تصحيـــح

متى يكون التصحيح هبـة؟ عندما يكون أحد الناس عماده المساومة على كل شيء.(غلاطية 2: 11) يقول :" ولكن لما أتى بطرس الى إنطاكية قاومته مواجهة لانه كان ملوما."

يكون التصحيح نافعاً عندما يكون الحافز ناشــئاً عن المحبة وليس عن الإدانة ( 1 كورنثوس 4: 14):" ليس لكي اخجلكم اكتب بهذا بل كأولادي الأحباء أنذركم.".

يكون التصحيح نافعاً للذين يريدون أن ينمو روحياً (عبرانيين 12: 7) يقول:" ان كنتم تحتملون التأديب يعاملكم الله كالبنين.فأي ابن لا يؤدبه ابوه.".

الأسفار المقدسـة هي أيضاً نبع فياض لتصحيح حياة الناس ( 2 تيموثاوس 3: 16-17) يقول:" كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر لكي يكون انسان الله كاملا متأهبا لكل عمل صالح".