صــــــبر

كيـف يمكن لصبرنا أن يتقوى؟ الصبر البشري يتقوى بالتجارب والصعاب. ففي روميـة 5: 3 يقول الوحي:" ليس ذلك فقط بل نفتخر أيضا في الضيقات عالمين أن الضيق ينشئ صبرا". ومن يعقوب 1 : 3-4 نقرأ ما يلـي:" عالمين أن امتحان إيمانكم ينشئ صبرا. واما الصبر فليكن له عمل تام لكي تكونوا تامّين وكاملين غير ناقصين في شيء".

تتناسـب قوة صبرنا مع مقدار علاقتنا مع الله. ففي رؤيا 14: 12 يقول الوحي:" هنا صبر القديسين هنا الذين يحفظون وصايا الله وايمان يسوع ".

أولاد الله يصبر أحدهم على الآخر . ففي أفسس 4: 2 يقول الوحي:" بكل تواضع ووداعة وبطول اناة محتملين بعضكم بعضا في المحبة.".

الذين يصبرون ورثوا في الواقع ما قد وعدهم الله به. ففي عبرانيين 6: 12 يقول الوحي:" لكي لا تكونوا متباطئين بل متمثلين بالذين بالإيمان والأناة يرثون المواعيد ".

اصبروا الى مجيء يوم الرب . ففي يعقوب 5: 7-8 يقول الوحي:" فتأنوا أيها الاخوة الى مجيء الرب.هوذا الفلاح ينتظر ثمر الأرض الثمين متأنيا عليه حتى ينال المطر المبكر والمتأخر. فتأنوا انتم وثبتوا قلوبكم لان مجيء الرب قد اقترب.".